طريقة انقاص الوزن خلال شهرين

اذا كنت من المهتمين بانقاص وزنك او توفرت لديك الرغبة التامة لذلك فانت في المكان الصحيح ، اقرأ هذا المقال جيدا واتبع الخطوات المحددة واعرف ما انت بحاجة للقيام به وستنجح حتما وستشعر بالفرق الكبير خلال شهرين فقط.

اختلف الخبراء واخصائيو التغذية حول افضل الطرق والاساليب التي يمكن معها نقاص الوزن الزائد ، او الوصول للوزن المثالي المناسب لبنية الجسم ، وبالرغم من اتفاق الجميع ان السمة او الوزن الزائد هو نتاج عمليات داخلية تقوم بها اجهزة جسم الانسان ناتجة عن افرازات هرمونية تتعلق بالانسولين ، الا ان هنالك اتفاق تام ان سلوك الانسان واسلوب حياته اليومي وطبيعة الطعام الذي يتناوله كلها اسباب اساسية تعطي تلك الاجهزة الامر بانتاج تلك الهرمونات التي تؤدي حتما الى زيادة في الوزن.

مجموعات الطعام اللازمة للجسم

يقوم جسم الانسان بعمليات مستمرة ارادية او لا ارادية لضمان استمرار بقاء الانسان حيا ، ولاجل القيام بهذه الوظائف فان الجسم يحتاج لاستهلاك الطاقة اللازمة لتشغيلها، والتي تتم من خلال عملية الايض التي وظيفتها الاساسية تحويل جزء مما يستهلكه الانسان من سعرات حرارية يحصل عليها من خلال انواع الاطعمة المختلفة واهمها الدهون او النشويات ومنها الكربوهيدرات الى طاقة، وتختلف حاجة كل واحد منا الى كمية الطاقة التي يحتاجها تبعا لعوامل كثيرة منها كتلة الجسم ومنها النشاط اليومي الذي يقوم به ، اضافة للاختلاف بمعيار العمر والجنس.

يتناول الانسان يوميا كمية من الطعام تحتوي على عناصر غذائية مختلفة ،تنتمي الى ثلاث مجموعات رئيسية :

اغذية البناء او النمو

وتعمل هذه المجموعة من الاغذية على بناء انسجة الجسم المختلفة ونموها كنمو العضلات والعظام ، وتتركز في معظمها بالاطعمة البروتينية وبعض المعادن المختلفة والمتوفرة في اللحوم والحليب والبض والاسماك والبقوليات وغيرها ، ولا يمكن لهذه المجموعة ان تعمل وحيدة دون المجموعات الاخرى التي تلزمها للقيام بالانشطة المختلفة وحمايتها من المخاطر التي قد تتعرض لها.

اغذية الطاقة

وهي الاغذية الاساسية التي تمد جسم الانسان بالطاقة اللازمة لاعضائه من اجل القيام بوظائفها المختلفة ، فالقلب والمعدة والكبد والاطراف والرئتين كلها اجهزة تعمل باستمرار ، وتحتاج من اجل القيام بوظائفها الى استهلاك الكثير من الطاقة التي تتحصل عليها من انواع الاطعمة الكربوهايدراتية او النشوية والدهنيات ، ويتركز هذا النوع من الغذاء في اطعمة الكربوهيدات كالخبز والارز وكذلك في البطاطا و في السكريات المختلفة والدهون كالزيوت.

اغذية الحماية او الوقاية

قد يتعرض الجسم واعضائه لمؤثرات خارجية ومخاطر عديدة تضر به وتعيقه عن اداء وظائفه ، ولذلك فان من قدرة الله تعالى ان منح الجسم طرقا ووسائل لحماية نفسه ووقاية اعضائه من المؤثرات الخارجية كالتغير باحوال الطقس او التعرض للالتهابات او الهجوم من الفيروسات والجراثيم وغيرها، لذلك فان بنية جسم الانسان تحتاج الكثير من انواع الغذاء التي تتوفر فيها العناصر الغذائية كالاملاح المعدنية والفيتامينات اللازمة لحمايته ، وتتركز هذه المجموعة من الغذاء في الخضروات والحمضيات وبعض انواع الفواكه.

اسباب زيادة الوزن

مثلما ذكرنا سابقا فان الجسم يحتاج لاستهلاك كمية مناسبة للحفاظ على بقائه حيا ، واستمرار قيامه بالوظائف اليومية التي يقوم بها، ووتوزع هذه الاطعمه ضمن المجموعات الغذائية الثلاث ، والتي تحتوي على نسب مختلفة من السعرات الحرارية ، حيث تعتبر المجموعة الثانية والتي تسمى مجموعة الطاقة على النسبة الاعلى من الاطعمة التي تمده بالسعرات، فيما توجد نسبة اقل في مجموعة اغذية البناء والتي تكون نسبتها ادنى كلما قلت نسبة الدهون او السكر ، وتحتوي بعض اطعمة المجموعة الثالثة على نسبة اقل من الطاقة فيما عدى بعض الفواكه التي تحوي كمية مرتفعه من السكر والتي يجب عدم الافراط بتناولها كالتمر والعنب والتين والموز وغيرها ، حيث ان هذه الواكه رغم الفوائد والفيتامينات التي تزود بها الجسم فانها كذلك تحتوي على نسبة عالية من السكر تساهم في زيادة الوزن.

ان اهم اسباب الزيادة في الوزن هو استهلاك كمية زائدة من الطاقة عن حاجة الجسم ، وتختلف حاجة الجسم للطاقة من شخص لاخر بناء على متغيرات عدة كما ذكرنا ، والتي تتعلق غالبا بكتلة الجسم ونشاطه ، ويمكن معرفة كمية الطاقة اللازمة لجسمك من اجل انقاص الوزن او زيادته من خلال هذه الاداة ، (BMI) حساب إنقاص الوزن ، وكذلك فمن هنا يمكنك معرفة او حساب الوزن المثال ولحساب كمية الطاقة اللازمة لجسمك فيمكنك من هنا حساب الايض الاساسي ، ومن خلال هذه الادوات يمكنك حساب كمية السعرات اللازمة لجسمك ، وبالتالي حساب كمية ونوع الطعام الواجب استهلاكه ونوع النشاط البدني الذي يمكن من خلاله انقاص او زيادة الوزن.

ولزيادة الوزن اسباب عدة منها :-

  • استهلاك كمية من الطعام تحتوي كمية سعرات حرارية فائضة عن حاجة الجسم سواء عن الطريق التزود بكمية كبيرة من الطعام او باستهلاك اطعمة غنية بالطاقة كالتركيز على الدهون والسكريات والكربوهيدرات.
  • خلل وظيفي في اجهزة الجسم تؤدي لزيادة في افراز هرمونات الانسولين .
  • الحالة النفسية والشد العصبي الذي يضاعف من افراز هرمون الانسلون.
  • عوامل وراثية .

طرق انقاص الوزن

تختلف طرق خسارة الوزن الزائد في كل حالة عن الاخرى تبعا للاسباب التي ادت الى الزيادة في الوزن سواء كان ذلك بسبب اسلوب الحياة المتبع او كان بسبب خلل وظيفي او فسيولوجي داخلي، ويتحتم لعلاج المشكلة بداية تشخيصها وذلك عن طريق اجراء الفحوصات اللازمة عند طبيب مختص ومراجعة اخصائي تغذية معتمد ، ولكن بالعموم فان مشكلة السمنة الزائدة في اكثر الحالات شيوعا تكون ناتجة عن الفائض بالطاقة نتيجة الاستهلاك الزائد عن حاجة الجسم ، وللتخلص من هذه الوزن الزائد في هذه الحال نتبع الاتي:

  • الصيام المتقطع ، حيث يؤدي الصيام المتقطع الى التقليل من استهلاكنا لكمية الطعام التي كنا نتناولها بالعادة ، ويعتبر الصيام المتقطع هو اكثر الطرق نجاعة وسرعة وتحقيقا للهدف ، حيث نمتنع عن تناول الطعام لمدة تزيد عن 16 ساعة في اليوم ، بحيث يقتصر تناولنا للطعام على وجبتين فقط ، الافطار والغداء او الغداء والعشاء ، بحيث تكون احدى هذه الوجبات وجبة رئيسية نتزود خلالها بحاجة جسمنا من البروتينات والطاقة والفيتامينات ، وتكون الوجبة التالية وجبة خفيفة تحتوي على القليل من اطعمة الوقاية قد يرافقها قليل من الشوربة الخفيفة بعيدا عن الاطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

والصيام المتقطع لا يعتبر بذاته كافيا اذا لم يرافق ذلك تغييرا حقيقيا على نظامنا الغذائي ، حيث يجب خلال فترة الصيام وبالذات في شهره الاول مراعاة الاتي

  1. التقليل من الكربوهيدرات الى الحدود الدنيا , وذلك عن طريق تجنب الخبز الابيض او استبداله بكمية صغيرة من الخبز الاسمر او الحبة الكاملة ، وتجنب الارز او تقليله الى حدود اقل من ثلث الكمية المعتادة.
  2. الابتعداد عن الزيوت المهدرجة ، والزيوت المهدرجة هي الزيوت النباتية كزيت الذرة او السمسم او زيت بذور عباد الشمس التي تعرضت للنار وخصوصا المقالي ، حيث ان هذه الزيوت من اخطر الاسباب المؤدية للسمنة وتراكم الدهون الخطيرة على الاعضاء الداخلية خصوصا منطقة الكبد والتي تظهر على شكل كرش.
  3. الابتعاد بشكل كلي عن السكر الابيض بتجنب تناول الحلويات والايس كريم او المشروبات الغازية والعصائر المصنعة
  4. الابتعاد عن مصادر السكر الطبيعي او التقليل منها كالفواكه الغنية بالسكريات مثل التمر والتين والعنب والموز والتفاح ، فيكفي في مثل هذه الاحوال نصف ثمرة منها في اليوم ، حيث ان هذه الفواكه تحتوي كمية عالية من السكريات التي تزود الجسم بطاقة فائضة عن حاجته يحولها الى دهنيات مخزنة.
  5. التركيز على تناول الاطعمة الغنية بالبروتينات وخصوصا اللحم الابض كلحم الحبش والدواجن والاسماك ، والبيض والحليب ، مع مراعاة عدم المبالغة في تناولها لانها ايضا تزود الجسم بالطاقة التي قد تسبب السمنه
  6. تناول كمية كافية من الخضار الغتية بالفيتامينات والمعادن والتي تقلل من حالة الشعور بالجوع.
  • ممارسة الحركة والنشاط اليومي ، وخصوصا رياضة المشي ، فبالرغم من ان المشي او الحركة قد لا تؤدي لخسارة كافية من السعرات الحرارية ، الا انه وعلى المدى البعيد فان تنشيط الدورة الدموية ونمو العضلات يجعل من الجسم جهاز نشط حتى اثناء الينوم ، حيث يستنفذ الجسم في هذه الحالة كمية اكبر من السعرات الحرارية وبالتالي فان الفائض عن حاجة الجسم يتناقص باستمرار ، حتى اذا بلغت حاجة الجسم من الطاقة اكثر مما يستهلكه من الاطعمة بدأ بتحويل الدهون المخزنة فيه الى طاقة وهذا ما يؤدي الى نقصان الوزن مباشرة.
  • اخذ قسط كافي من النوم.
  • الابتعداد عن كل ما قد يسبب التوتر والضغط النفسي.

لماذ تصبح خسارة الوزن ابطأ

مع بداية القيام بالحمية الغذائية او النظام الغذاء الهادف لانقاص الوزن فان نقصان الوزن يكون سريعا ، لكن الكثيرين يصابون بالاحباط بسبب التباطؤ الذي يحصل على هذا النقصان حتى يكاد لا يحس ، ولكن بالعموم فان انقاص الوزن يحتاج المزيد من الصبر ولن يتم تحقيقه بين يوم وليلة ،ولكن سيكون التاثير واضحا خلال اشهر قليلة وتاثيرها الايجابي حتمي على المدى الابعد .

اسباب بطؤ نقصان الوزن

  • مع بداية الحمية الغذائية يخسر الانسان السوائل المخزنة في الجسم والتي تتراوح بين 4 الى 8 كيلو من السوائل قد يخسرها باقل من اسبوع واحد ، وهذه السوائل تهبط من وزن الشخص في الاسبوع الاول نتيجة التراجع المفاجيء بكمية الطعام التي تزود بها الجسم او نتيجة النشاط الكبير الذي قام به الشخص او بكلا السببين معا.
  • بعد فقدان الجسم للسوائل في ايامه الاولى يبدا الجسم بخسارة الدهون نتيجة استهلاكه لكمية من الطاقة اقل من حاجته اليومية ، وكلما كان الفارق اكبر كانت الخسارة في الوزن اكبر ولكن يجب الحذر هنا ان الجسم ما زال يحتاج لاطعمة غذائية منوعة من اغذية نمو وطاقة وحماية لاجل القيام بوظائفه وان حرمانه من اي منها قد يؤدي لاتلاف اعضائه، وهنا يمكن انقاص الوزن بشكل فعال بتقليل كمية الطاقة الى نصف او ثلث الكمية التي اعتادها الجسم ، فيبدا الجسم بحرق الدهون المخزنة فيه لتعويض هذا النقص والذي قد يؤدي لخسارة ما بين 5 الى 7 كيلوغرام من الوزن في الشهر بعد خسارته للوزن الاول الناجم عن السوائل المكدسة
  • لان الجسم لديه حماية وتكيف طبيعي يبدأ الجسم بابطاء عملية الحرق لديه وربما الزيادة بافراز الانسولين والشعور بالجوع والحاجة الاكبر للطعام وفي هذه المرحلة يتراجع الكثيرون عن المضي بنظامهم الجديد وهذا ما قد يؤدي غاللبا الى عدم قدرتهم على الاستمرار ، ولكن بقليل من الصبر وبعد مضي نحو شهرين على بدء النظام الغذائي الجديد يبدا الجسم بالتعود ويقل الشعور بحالة الجوع او الحاجة للطعام وتظهر علامات واضحة على خسارة الوزن والشعور بالحيوية والنشاط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *